My Birthday Gift To Bahrain!

Thirty eight years ago, on the 26th of May 1973, I was born to a Saudi father and a German mother, in the sleepy industrial city of Offenbach, in Hessen, Germany.  The old cliche is true, time does fly!

I had a wonderful childhood in Riyadh, and came to Bahrain in 1985.  I was twelve when we came here, and I have to say I loved growing up here.  I’m very proud to call this wonderful land my home.

And like everyone else, I’m deeply saddened by the terrible crisis we went through recently.  My heart bleeds for my adopted country and it’s people.  It will take us a long time to get over this, but I think we can and we will get over this crisis.
If we as a society work hard together – and ignore the haters – we can rebuild Bahrain into a better and stronger society than it ever was. And it is with that in mind that I’d like to make my birthday offer to you:

Join the DreamBody Centre this month and get four gifts from me.  To find out more, just watch the four and half minute video below:

httpv://www.youtube.com/watch?v=5TG-aZSLHrY

This offer ends as soon as I run out of the 19 gift bags containing the poster, bumper sticker, key chain and car shade run out.  Call us on 17613352 to find out more.

God bless Bahrain!

4 Responses to My Birthday Gift To Bahrain!

  1. غلا 12 May 2011 at 5:06 am #

    شعر اعجبني في رثاء العظيم غازي القصيبي

    الله يرحمه ويسكه الجنه

    لا تدفنوه فإن الدفن يرفضه..!

    احْتَرْتُ في الأمرِ .. والمَكْلُومُ يَحْتَارُ

    وَكَمْ تَعَصَّتْ – على المَكْلُومِ – أشعارُ
    هلْ ما أرى قمراً – بالغيمِ نَدفِنُه
    أمْ بَحْرَ فكرٍ .. وهذا الدَّفنُ إبحارُ..؟!

    ترفَّقوا برفاتٍ كنتُ أحسبُه
    بدراً .. فإنَّ رُفاتَ البدرِ أنوارُ..!

    يا حاملي التُّرْبَ – مهلاً – إنكمْ أبداً
    لنْ تدفنوا البحرَ .. إنَّ البحر مَوَّارُ..!!

    لا تدفنوهُ .. فإنَّ الدَّفنَ يرفضهُ
    لا تدفنوهُ .. فإنَّ الدَّفن إنكارُ..؟!

    هذا الذي بين أيديكم جنازتُه
    بدرٌ .. وبحرٌ .. وإبداعٌ .. وأفكارُ

    هذا الذي بين أيديكم جنازتُه
    نَوْءٌ .. وضوْءٌ .. وأشعارٌ .. وأسرارُ

    هذا الذي بين أيديكم جنازتُه
    عِلمٌ .. وحلمٌ .. وإقدامٌ .. وإصرارُ

    هذا الذي بين أيديكم جنازتُه
    مجاهدٌ .. مُخْلِصٌ .. حُرٌّ .. ومِغوارُ

    مصيبةُ الناس – لو زادتْ مصائبُهمْ
    أنْ يفقدوا قمراً في ضوئهِ ساروا..!

    سلوا المصابيحَ – كي تحكي حكايته
    سلوا المُعاقين – كي تبكيه آثارُ

    سلوا المَصَحّاتِ – كي تروي مواقفهُ
    سلوا السفارات – كي ترثيه أخبارُ

    سلوا الدواوين – كي تُلقيِ قصائده
    سلوا الروايات – كي تتلوه أحْبَارُ

    يا راحِلاً .. ومياهُ النَّهر قد زَحَفَتْ
    لَسوْفَ تجري – على ذكراكَ – أنهارُ

    وسوف نغزُو – على خيلٍ تركتَ لنا
    وسوف تمتدُّ – بَعد العُمرِ – أعمارُ

    وسوف نمشي – على ضوءٍ سطعتَ بهِ
    وسوفَ تسطعُ أقمارٌ .. وأقمارُ

    يا غازيَ الليل .. إنَّ الليل مُنهَزمْ
    مهما تَطَاوَلَ .. ، والإصباحُ هَدّارُ

    بَنَيْتَ أوّلَ دَوْرٍ في انتقالتنا
    وسوفَ تَسْمُقُ – فوق الدَّوْرِ- أدوارُ

    فارقُدْ بقبركَ – لا هَمَّاً تُطارحه
    فقدْ وفَيْتَ، ولم تهزمكَ أعذارُ

    وارقُدْ – هنيئاً .. مريئاً .. وانتظرْ مطراً
    يهمي على عُشبِنا..، تتلوه أمطارُ

    نَمْ – في سريرك – لا يأسٌ، ولا وَجَلٌ
    فإنّ مَن بدأ الإبحارَ سَيّارُ..!

    أرثيكَ..؟ – لا – لستَ من تُرثى نهايتُه
    نهايةُ الرَّمزْ مِشوارٌ.. فمِشوارُ..!

    أبكيكَ..؟ – لا – لستَ من نبكي حكايته
    مع الرَّحيلِ .. تُرى هلْ ماتَ بَشَّارُ..؟!

    آهٍ – على راحلٍ أكفانُه حَمَلتْ
    أحلامَنا – وهي أغصانٌ، وأزهارُ.!

    آهٍ – على راحلٍ أكفانُه حَمَلتْ
    صُبحاً تَشَكَّلَ، وازدانتْ بهِ الدارُ..!

    يا أيُّها القبرُ.. كُنْ للضيف مُتَّكأً
    فضيفُكَ – اليومَ – مصباحٌ، ومسْبَارُ

    وضيفُكَ – اليوم – عاش العُمْرَ مؤتلِقاً
    في كلِّ أرضٍ – له – قَدْرٌ، وإكبارُ

    وضيفُكَ – اليومَ – مجبولٌ على ثقةٍ
    في بَرِّنا جَمَلٌ .. في البحرِ بحّارُ..!

    ما كُنتُ أحسَبُ أنِّي سوفَ أفقدُه
    لكنَّها سُنَنٌ تجري، وأقدارُ..!!

    للعيشِ تأخذُنا أسفارُ رحلتنا
    وسوفَ تأخُذُنا – للموتِ – أسفَارُ

    للشاعر حمد بن أحمد العسعوس

  2. Mamerto M Castillo 7 June 2011 at 4:01 am #

    I am living in Jeddah, Saudi Arabia and I would like to avail your free gifts for Bahrain.

    My Address

    Arabian Auto Agency
    Madinah Road Kilo 8
    P O Box 2223 Jeddah
    Saudi Arabia 21451

  3. Mohammed Omar 13 June 2011 at 5:59 am #

    Dear Suhail,
    Thank you for the gift. I would like to avail the prestige for this esteemed gift from your side. Here is my address

    Post Box 26817,
    Manama,
    Kingdom Of Bahrain

    • Suhail 13 June 2011 at 6:42 am #

      Just to clarify. You must *join* the DBC to avail of the gifts. Thank you.

Leave a Reply

%d bloggers like this: