Some of the Best Advice I Ever Got "يا سهيل"

My self with my siblings Faris and Nijad at the condolences reception (Azza)

My self with my siblings Faris and Nijad at the condolences reception (Azza)


I’m afraid this will only be readable by my Arabic friends, sorry.  An article written by Dr. Ali Al-Jhani, a close friend of my late father.  Taken from Dar Al-Hayat website. I was very touched and moved.  I cried when I read this.
يا سهيل
الثلاثاء, 14 سبتمبر 2010
علي بن طلال الجهني *

لم يكن والدك نسخة عن والده الشيخ عبدالرحمن القصيبي، الذي منحه الملك سعود لقب «معالي»، تكريماً له وتقديراً لإخلاصه في خدمة مؤسس وطننا رحمهم الله جميعاً.

فكل إنسان كما تعرف أنت وتعرف يارا وفارس ونجاد من حيث البُعد الوراثي الجيني، يأخذ نصف خلايا جيناته الوراثية من جهة والده، والنصف الآخر من جهة والدته. وهذا لا يعني نصفاً من الوالد شخصياً ونصفاً من الوالدة شخصياً. وإنما يعني نصفاً من جميع جهة والده وأم والده، وجده من الجهتين، وأجداد الجدين وجداتهم، ونصفاً من جهة والدته ووالدتها وجداتها من الجهتين… وهلمّ جرا. فالوراثة وتأثيرها إذاً أمرٌ مركب معقد وليس علاقة مباشرة تسير في خط أو خطين مستقيمين.

والمراد قوله لك يا سهيل لن يكون هناك إنسان نسخة من إنسان آخر حتى لو كان والده أو والدته، على الأقل من ناحية تكوينه الجيني، باستثناء التوأمين من بويضة واحدة قبل انقسامها الى نصفين متطابقين.

يا ابن العزيز غازي، جعل الله قبره روضة من رياض الجنة، لا تسمح للآخرين، ولو كانوا من أقرب الناس بأن يَحْمِلوك بِحِمْل لا تستطيع حمله، بعد هذا النهر من الحروف والأصوات الذي نقلته وسائل الإعلام كافة، من حزن وطني واحترام، بصورة لم يمر مثلها، على إثر وفاة رجل من عامة الناس، حتى وإن كان عنواناً للنزاهة، ولم يتخذ قراراً واحداً إلا ما حسبه يخدم مصالح أغلبية المواطنين، فأحبه الكثيرون، واحترمه الجميع.

يا سهيل، كل إنسان وليد ظروفه ورهينة تجاربه ووريث جينات آبائه وأجداده من الجهتين. وظروف والدك غير ظروفك، وتكوينه غير تكوينك، ووقته غير وقتك، حتى وإن كنت أنت بالذات بين إخوانك أشبه الناس به جسدياً. «هذه طبيعة الأمور» يا ابن العزيز غازي. وهذه عبارة من عباراته المحببة إليه، رحمه الله، التي كثيراً ما تم تأميمها من جانبي ومن جانب الكثيرين غيري من دون الاعتراف بفضل من نشر توظيفها في مكانها الصحيح.

إن والدتك، هذه المرأة المثقفة الصابرة، وأول قراء أبيك، والتي تجيد بضع لغات، تخشى كما أخشى، وتراودها مخاوف كما تراودني، أن هذا الحزن الوطني ومشاعر الخسارة الشديدة على وفاة والدك، قد يستغلهما شخص أو أشخاص، وبحسن نية، لزيادة عبئك وتحميلك أثقالاً لا قبل لك بحملها.

أرجوك يا سهيل ألا تشغل نفسك بمحاولة الحلول محل أبيك. لك ولأخويك فارس ونجاد ويارا الحق بالافتخار بأنكم أبناء «القوي الأمين» كما وصفه كاتب مميز. ولكن من العبث أن يحاول أحد منكم الحلول محله، فليس هناك إنسان يحل محل إنسان آخر مهما كانت صلة القرابة.

وأنت الذي تؤم صلاته وصلاة إخوانك وأبناء أعمامكم ومن تجاوز الخامسة من أحفاده في كل يوم من أيام رمضان منذ نحو عشرين سنة، مؤمن لن يدفعك جزعك على فراق «الاستثناء» الى إنكار أن الموت حق. نعم يا سهيل والدك رحل، وستفقده والدتك أكثر من أي شخص آخر بما في ذلك الأولاد وأولاد الأولاد. فهي التي كانت تفهمه الفهم غير المنقوص. دع عنك كل من يزعم انه كان يفهم والدك تمام الفهم من الأصدقاء والأقارب. لقد كان، رحمه الله، بحراً متلاطم الأمواج لم يستطع الغوص في أعماقه أحد غير والدتك.

ودع عنك العبارات المعلبة التي رددها وسيرددها الكثيرون، بقصد حسن في أغلب الأحيان، بأن مثل غازي لا يموت. وإذا كانوا يقصدون أن فكره لن يموت بموته، فقد يكون ذلك صحيحاً. أما غازي بصفته أباً أو جداً أو صديقاً، فقد مات وكلنا به لاحقون في أزمان مختلفة. هذه سنة الله (وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً).

إن والدك أخذ ما لا يقل عن 90 في المئة من صفاته الذهنية والنفسية، كما كان يقول، ليس من والده ولا من والدته فاطمة، التي ماتت بعد ولادته ببضعة أشهر، وإنما من جدته، «سته سعاد» كما يقول أهلها المكيون، آل الكاتب، وبقية أهل مكة ومدن الحجاز لكل جدة.

خلاصة الموضوع، يا ابن العزيز غازي، لا تدع الأحبة أو غير الأحبة، يرهقونك ويضغطون عليك لتحاول تقليد أبيك. أنت تجاوزت السابعة والثلاثين الآن. ومات والدك وهو عنك وعن أخوتك راضٍ. وكان يعرف رحمه الله أنكم وفقتم في دراستكم وفي مسيرة حياتكم. وستشقون طريقكم بأنفسكم كما يفعل كل إنسان سوي بحول الله وقوته. والمطلوب منكم ومن كل من أحبه اليوم وغداً وما بعده هو الدعاء له، رحمه الله.

بارك الله فيك وفي إخوانك. فاتكلوا على الله وعيشوا حياتكم التي كتب الله لكم. وأطال الله في عمر رفيقة درب والدك التي كان والدك لها زوجاً وصديقاً، ووقفت الى جانبه، من دون شروط في السراء والضراء.

والله من وراء القصد.

9 Responses to Some of the Best Advice I Ever Got "يا سهيل"

  1. Alia Almoayed 15 September 2010 at 8:18 am #

    That was my favourite one.

  2. sarah 15 September 2010 at 3:29 pm #

    السلام عليكم . احسن ما سمعت في العزاء ابدع في كل كلمه و فعلا لا تكلف نفسا الا وسعها الله يجزاه خير و ليتنا كلنا نلقى اصدقاء يفهمونا و يدعمونا بالموت و الحيا زيه

  3. alya algosaibi 15 September 2010 at 4:02 pm #

    صدق الكلام لان اصابع الانسان ليست سواسيا ولكل انسان خلق وله طرق وميول واهواء مختلفه عن الاخر ولو كان هناك تقارب 50% ولكل انسان مجال يبرع فيه في حياته ومن النادر انى تجد انسان يكمل مسيرة انسان اخر الا بجهد جهيد وبالاخر لن يحقق مراده لانه هناك فرق بين مانرغب ونستطيع!! موفق

  4. eman hussain 16 September 2010 at 2:34 am #

    الله يرحمه برحمته وعسى مثواه الجنة…..والله يخليكم حق بعض ويحفظ لكم الغالية الوالدة ويطول عمرها وتفرح معاكم بعيالكم وعيال عيالكم

  5. Adel AlSomali - KSA 19 September 2010 at 3:15 am #

    May his soul rest in peace inshallah & We pray to God Almighty to bless the deceased with His grace and admit him into Paradise – “We belong to God and to Him we return”.

    That was one of the best articles i have ever read offering some golden advises. Best of Luck to you & your family Suhail.

    Adel

  6. Um Mohammed 26 September 2010 at 11:37 pm #

    Genuine advise … 🙂

  7. Nasreen 2 October 2010 at 10:30 pm #

    Dear Suhail,

    My deepest sympathy for the loss of your beloved father. Well I don’t know you personally but been popping in and out your homepage from time to time. I know how much it hurts to lose a beloved person. I’ve been through this experience.
    But as it said من التراب الى التراب هذي مصير البني آدم

    وعظـم الله اجـوركم

  8. محمد اليوسي 5 October 2010 at 1:59 pm #

    رحم الله والدك فقد كان نبراساً لكل ماهو جميل وقد ذكرت في يوم فاته بأن جسد غازي قد ذهب لكن أدبه وفكره باقيان

  9. Madloul Aleyadah 21 November 2010 at 4:10 am #

    that’s a comprehensive advice, I like it and will take it too 🙂

Leave a Reply

%d bloggers like this: